User Tag List

Results 1 to 2 of 2

Thread: The Jabal war and the Bhamdoun battle, 1000 faced off against 13000 (Israelis role)

  1. #1
    Join Date
    Mar 2009
    Location
    Cinema Dunia L Chiya7.
    Posts
    3,297
    Post Thanks / Like
    Mentioned
    36 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    Rep Power
    110

    Default The Jabal war and the Bhamdoun battle, 1000 faced off against 13000 (Israelis role)

    Moshe Arens and the Israelis too were to blame for the loss and the massacres committed after the Israelis suddenly withdrew from the Jabal creating a vacuum and a large attack by the Surian army and their Palestinian and Druz allies, also by siding with the Baathist when releasing sensitive information about the Lebanese Forces to the Druz, and by not allowing the Lebanese Forces to transport their heavy artillery to the battle areas, only personal weapons were allowed....
    Palestinians Yarmouk brigade, the democratic movement for the liberation of Palestine, Palestinian Saika brigade, 3 large special Syrian army divisions with their heavy artillery, Druz militia and the PSSP, Amal militia, were on the attack.
    A total of 13000 thousands of the Bathi garbage fully armed with small, medium and heavy weapons including T62, T55, T54, were facing one thousand Lebanese forces with only personal weapons.


    ملحمة يحمدون.....
    -
    السبت 3 أيلول 1983. :وزير الدفاع الإسرائيلي موشى ارينز يزور دير القمر صباحاً ومنها يتوجه إلى بحمدون معطيا أوامره لانسحاب جيشه باتجاه نهر الأولي. وعند الساعة الخامسة عصراً، أخذت قوافل طويلة من الآليات والمدرعات والشاحنات الإسرائيلية تخلي بحمدون والتلال والقرى في الجبل، تدريجياً باتجاه خلدة والحدث ومنها إلى الجنوب. ومنذ اللحظة الأولى بدأ الخلل العسكري واضحاً بشكل فاضح لصالح المعسكر اليساري -الفلسطيني - السوري -الليبي، في العديد والعتاد .
    عديد : 13 /1 لصالح المهاجمين.
    مدفعية :20 /1 لصالح المعتدين.
    مدرعات : لم يكن بحوزة القوات اللبنانية مدرعة واحدة على طول الجبهة الجردية، لسبب بسيط، هو رفض الإسرائيليين السماح لقيادة القوات دعم قطاع الجبل بالمدرعات والأسلحة الثقيلة.
    وهنا جدول تقريبي عن القوى التي شاركت باجتياح الجبل، واقتلاع المسيحيين من قراهم، وجرف ونهب وإحراق وتدمير حوالي 64 قرية :
    الجيش السوري : كتيبتين من لواء المشاة 62.
    كتيبة الأسد -وحدات خاصة.
    كتيبة من الفوج 66 -وحدات خاصة.
    كتيبة من الفوج 41 -وحدات خاصة.
    كتيبة من الفوج 54 -وحدات خاصة.
    3 كتائب مدرعات "ت.54"و"ت.55" و" ت62 ".
    7 كتائب مدفعية ميدان وهواوين وراجمات.
    المنظمات الفلسطينية :
    3 كتائب من لواء "اليرموك "المنشق من "فتح " بقيادة أبو موسى.
    كتيبة من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة ".
    كتيبة من "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "
    كتيبة من منظمة "الصاعقة ".
    كتيبة من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -جورج حبش "
    كتيبة ما تسمى "العودة إلى بيروت ".
    الجيش الليبي :كتيبة إسناد صاروخي؛ راجمات 40 فوهة من عيار "ب.م 21 " متمركزة في ضهر البيدر.
    الدروز :
    الحزب التقدمي الإشتراكي.
    مجموعات درزية من راشيا وحاصبيا.
    مئات العناصر من الاحتياط الدرزي المدني في الجيش السوري وجبل العرب.
    الجيش الشعبي الدرزي ومقاتلين 1958.
    الأحزاب والفصائل اليسارية :
    سرية من "قوات الزوبعة "التابعة لميليشيا الحزب السوري القومي.
    سرية من الحزب الشيوعي اللبناني(100 عنصر )
    سرية من حزب البعث العربي الاشتراكي.
    فصيلة من "منظمة العمل الشيوعي ".
    وعدد من المسلحين التابعين لحركة " أمل " والخمينيين قدموا من البقاع.
    وكان العدد التقريبي لمجموع المهاجمين يزيد عن 10000 عنصر خليط. من ناحية أخرى لابد من تسجيل ان المشاركة الإسرائيلية الغير مباشرة التي صبت لصالح التحالف اليساري -الفلسطيني - السوري، كانت على مستوى تقديم بعض المعلومات العسكرية والخرائط والذخائر إلى المسؤولين الاشتراكيين.
    وفي المقابل تولى الدفاع عن قطاع الجبل بأكمله، بإستثناء منطقة الشحار الغربي التي تولت رئاسة الأركان في القوات والوحدات المركزية أمر الدفاع عنها وتحريرها، قرابة الألف مقاتل، منهم حوالي ال 500 من قوات الشمال، والباقون من ثكنات بيروت وكسروان والبقاع، ومن شباب الشوف وعاليه، يفتقرون على الجبهات الجردية للمدرعات والأسلحة الثقيلة، تلقوا إسناد مدفعي ثقيل من المنطقة الشرقية (28 مدفعا) ،ودعم كلامي كثيف واستعراضي جميل. كلام من وزن :"دافع ما يهمك. .نحن بضهرك. ..غداً نرسل الجيش، غداً تدير الدبابات محركاتها للزحف إلى الجرود، الرئيس مصمم بعد إعادة السيطرة على الضاحية الجنوبية المنتفضة "...لم يتلقى المدافعون عن بحمدون والقرى الجبلية، وبالتالي عن قصر بعبدا ووزارة الدفاع، التعزيزات المنتظرة من الجيش المرتقب للأوامر العسكرية، الخائف على وضعه في شوارع بيروت الغربية وأزقة الضاحية.
    وعلى الأرض كان سيناريو الهجوم السوري - الفلسطيني - اليساري واضحا وضوح الشمس. الانطلاق من صوفر إلى بحمدون -عاليه -سوق الغرب -ضهر الوحش -قصر بعبدا وبيروت الشرقية.
    من صفحة الرفيق المؤرخ جو حتي








  2. Thanks sasuke thanked for this post
    Likes hany liked this post
  3. #2
    Join Date
    Feb 2009
    Posts
    5,172
    Post Thanks / Like
    Blog Entries
    1
    Mentioned
    2 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    Rep Power
    155

    Default

    black days

  4. Thanks Kasarjian thanked for this post

Bookmarks

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •